المقال السابق

هذه الساعة ستكون حديث موسم الخريف، فسارعي لاقتنائها!

المقال اللاحق

ليوناردو دي كابريو ينضم الى داعمي ضحايا اعصار هارفي بمبلغ خيالي‎

من أجمل المجوهرات التي تتجاوز توقّعاتك: زهر الأقحوان وأقلام رصاص!

2017, 31 August, Thursday لا تعليقات
من أجمل المجوهرات التي تتجاوز توقّعاتك: زهر الأقحوان وأقلام رصاص!
 
إن قصدتِ خلال إجازة العيد أحد المتاجر الكبرى المتعددة الأقسام، مثل Bergdorf   Goodman وSelfridges على سبيل المثال، فاحرصي على أن تبحثي على الركن الخاص بمصمّمة المجوهرات الإسبانيةLuz Camino   قطعها الرائعة تستحق منك كل الاهتمام لا سيّما إن كنت تبحثين عن مجوهرات غير تقليديّة تزيّن إطلالاتك العصريّة والمتفرّدة. ففي صناعة يحكمها في الغالب المصمّمون الذكور، كامينو هي جوهرة نادرة بين عدد قليل من المصمّمات الإناث اللواتي يصمّمن المجوهرات اليوم.
ما هو جديدها؟
في كل عام، تطلق كامينو مجموعة تضمّ ما يقارب 12 إلى 15 قطعة محدودة وفريدة من نوعها، وهذا العام أطلقت مجموعة فريدة حملت اسم Queen of Plique-à-Jour، تضمّ بروشاً على شكل خرشوف ناضجة مع بتلات خضراء رائعة مطليّة بالمينا. سحرها مع هذا النوع من تقنيّة الطلي، والذي يشيد به رجال الفن الحديث مثل رينيه لاليك، يقوم على مبدأ السماح للضوء باللعب مع اللون في أي لحظة. مثال آخر جيّد في مجموعتها كان بروش ورقة Sweetgum التي بدت واقعية بنحو لا يصدق، والتي للأسف بيعت في وقت سابق من ذلك الأسبوع.
هذه الجوهرة الرائعة هي عبارة عن عصفور قادر على الوقوف بمفرده على ساقين قويين. حين تنظرين إلى جسم هذا العصفور المليء بالريش، ستتساءلين حتماً عن المواد التي صُنع منها. في الحقيقة، هذه المواد غير تقليدية وغير معروفة على نطاق واسع، فهو مصنوع من فانادينيت، وهو معدن ينتمي إلى مجموعة أباتيت من الفوسفات. رؤية كامينو النادرة لهذا الحجر الفريد الذي تحوّل إلى جسم هذا الطير هو ما يحدّد ويميّز مجوهراتها.
المواد غير التقليدية والغريبة والغامضة في كثير من الأحيان تظهر في تصاميمها. ترى حجراً ما تستطيع تحويله إلى قطعة من المجوهرات في خيالها فوراً قبل أن تلمس أي قلم أو ورقة.
من ذكريات الطفولة!
في الحالة الثانية، تذكّرنا مجموعة الأقراط بأيام دراستنا الابتدائية حيث كانت أقلام الرصاص هي المفضّلة لدينا. سلسلة من أقلام الرصاص المنحوتة على شكل أقراط وخواتم تجعلك تنظرين مرتين: الأداء الفني الواقعي للغاية، فلا تميّزين بين الخشب والذهب حتى تشعري بوزن الجوهرة. شُكّلت الرسوم الذهبية باعتماد برمجيّات تصميم عبر استخدام المئات من نجارة أقلام رصاص فعليّة، وصولاً إلى الشقوق الدقيقة. وهنا تقول كامينو: "منذ أشهر، كان طابق الأستوديو الخاص بي مغطّى بنجارة أقلام الرصاص". هذه القطع مصنوعة من نجارة الأقلام بأشكالها المستديرة والمثمّنة، وهذه الأخيرة تعطي حافة أكثر تسنّناً، وقُدّمت في أشكال مرصّعة بالجواهر والمينا التي تبدو أنها آتية مباشرة من أرض استوديو الفنانين.
بات واضحاً أنّ كامينو لا تحدّ إلهامها بالمصادر التقليدية، على الرغم من أن لديها ولعاً للطبيعة كما يتّضح من باقة البروشات على شكل زهرة. زوج من الأقراط استوحته فجأة من البطاطس المقلية. توضح كامينو أنها كانت تأكل همبرغر في أحد الأيّام إلى جانب البطاطس المقليّة. وبدلاً من التقاط واحدة، تناولت حزمة منها وقالت "هذه هي الأقراط". في تلك اللحظة، استوحت ما تحوّل لاحقاً إلى أقراط من الذهب والياقوت الأصفر.
مع خيال لا يعرف حدوداً، تسعى لوز كامينو إلى الإلهام من كل جانب من جوانب الحياة سواء على الأرض أو في الكون الأوسع، سواء كان ذلك في مجال الزهور البريّة أو المجرّة البعيدة.
 

أترك تعليقا

أرسل تعليقك
جميع حقوق النشر محفوظة - © 2017 إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الاشكال عن رأي موقع سعوديات