المقال السابق

الأكثر تواصلاً في العالم على لينكدإن.. دولة عربية!

المقال اللاحق

لن تصدّقي أين تقضي جينيفر لوبيز عطلتها!

هكذا تؤثر إضاءة منزلك على حالتك المزاجية

2017, 27 April, Thursday لا تعليقات
هكذا تؤثر إضاءة منزلك على حالتك المزاجية
 
تؤدّي الإضاءة عدة أدوار محورية في ديكور منزلك متنوّعة التأثير، فمنها: إضاءة عامة، المقصود بها إضاءة الغرفة ككل.  وإضاءة وظيفية، والمقصود بها مصادر إضاءة مساعدة لشيء معيّن، مثل إضاءة خزانات المطبخ أو الملابس، أو إضاءة ركن العمل أو المكتب. والإضاءة المتميزة، وهي التي تقوم – حرفياً – بإلقاء الضوء على قطعة ديكور أو أكسسوار متميزة في منزلك مثل لوحة أو تحفة فنية ثمينة. وبالإضافة إلى تلك الأدوار المحورية المباشرة، للإضاءة أيضاً تأثير خفي على نشاطك وحالتك المزاجية. فبحسب دراسة حديثة اتضح من نتائجها تأثير شدة الاستضاءة في طبيعة وشدة مشاعر الفرد سواء السلبي منها أو الإيجابي.
غرفة المعيشة: غرفة المعيشة الجيدة الإضاءة تشعرك بالسعادة والنشاط، سواء كان نوراً طبيعياً أو إضاءة صناعية قوية. فيما تعطيك الإضاءة البيضاء اللون شعوراً بالهدوء، تضفي الإضاءة الأكثر دفئاً شعوراً بالحميمية والاسترخاء، مع الإيحاء  بلمسة درامية لديكور الغرفة.
غرفة الطعام: إن كانت غرفة الطعام في منزلك تتمتع بفيض من النور الطبيعي (ذات نوافذ كبيرة وواسعة أو مسقط نور سقفي)  فستعطيكِ انطباعاً وكأنك تتناولين طعامك في الخارج في يوم مشرق، وبالتالي ستقلل من شعور الجوع وتجعلك أكثر انطلاقاً ومرحاً. وغرفة الطعام ذات الإضاءة الأكثر دفئاً وأقل حدة استضاءة، تجعلك تأكلين بشكل أفضل، لأن الإضاءة الدافئة تعطي شعوراً عاماً بالاسترخاء، وبالتالي ستمضغين طعامك بهدوء وتأكلين ببطء، الأمر الذي له كبير الأثر على عادات أكلك.
غرفة النوم: الإضاءة الهادئة لغرفة النوم تساعد جسمك على تنظيم ساعته البيولجية، وبالتالي الحصول على فترة نوم أهدأ  وأنسب لاحتياجات جسمك. وهو الأمر الذي له تأثير قوي ومباشر على حالتك المزاجية ونشاطك. واحرصي على أن تكون إضاءة غرفتك قوية وطبيعية إن أمكن في الصباح، فهذا يقلل من إفراز هرمون الميلاتونين الذي يجعل جسمك في حالة خمول وكسل، وبالتالي تساعدك على الشعور بالنشاط المطلوب صباحاً للاهتمام بمتطلباتك اليومية.
غرفة المكتب أو المكتبة: الإضاءة الحادة تجعلك تشعرين بالتوتر والقلق، ولتتمكني من الدراسة أو القراءة أو متابعة عملك في هدوء وإنتاجية أكبر، تحتاج غرفة المكتب أو المكتبة لإضاءة جيدة دون حدة. ينصحك الخبراء باستخدام إضاءة ناعمة غير مباشرة،  مثل إضاءة مصفرّة تحاكي نور النهار، ستجعلك أكثر هدوءاً وإنتاجية.
الحديقة: إضاءة الحديقة الجيدة تتيح لك قضاء وقت أطول في الخارج والاستفادة من الهواء الطلق والجوّ الجميل. وينصحك  الخبراء باعتماد إضاءة هادئة مصفرّة أو من تنويعات الأخضر والأزرق الناعمة لتعزيز الشعور بالحضور في الطبيعة، تحديداً في الأركان، أو في نافورة أو فسقية صغيرة.
 

أترك تعليقا

أرسل تعليقك
جميع حقوق النشر محفوظة - © 2018 إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الاشكال عن رأي موقع سعوديات