المقال السابق

علاج لقُصر القامة؟

المقال اللاحق

طرق جديدة وعصرية لاستخدام ألوان الخريف الرائجة بديكورات منزلك

الأميرة ريمة بنت بندر تؤكد أهمية تضافر الجهود لزيادة المكتسبات التي حققتها المرأة السعودية

2017, 03 February, Friday لا تعليقات
 الأميرة ريمة بنت بندر تؤكد أهمية تضافر الجهود لزيادة المكتسبات التي حققتها المرأة السعودية
 
الرياض واس
أكدت صاحبة السمو الملكي الأميرة ريمة بنت بندر بن سلطان بن عبدالعزيز وكيل رئيس الهيئة العامة للرياضة , وجوب تضافر الجهود لزيادة المكتسبات والنجاحات التي حققتها المرأة السعودية.
وأوضحت سموها خلال المؤتمر الخاص بيوم المرأة السعودية الذي نظمته وزارة الثقافة والإعلام بالتعاون مع مركز الملك فهد الثقافي بالرياض مساء أمس , أن هيئة الرياضة في رؤيتها الجديدة وعملها القادم تهتم بشكل كبير بتشجيع الممارسات والنشاطات الرياضية، وبالرياضة المجتمعية والتي يتم من خلالها التركيز على تفادي الأمراض التي يعاني منها الكثير من أبناء المجتمع مثل السمنة، السكري، ارتفاع ضغط الدم، آلام المفاصل، وغيرها من الأمراض التي يكون السبب الرئيسي في انتشارها قلة الحركة وضعف ممارسة الرياضة.
وفي ردها على سؤال عن كيفية وصفها لنجاح المرأة أوضحت سمو الأميرة ريمة بنت بندر أن معايير النجاح تختلف من فرد لآخر بحسب ظروفه ورؤاه حيث يتم وضع المعيار من قبله ويقوم المجتمع بمساندته ودعمه حتى تحقيق هدفه وبدوره يقوم ذلك الفرد بمساعدة ومساندة الآخرين على تحقيق نجاحهم وبذلك يصبح نجاح الفرد سبب في نجاح المجتمع.
وأضافت:" من المهم أن نعمل جميعًا على رفع معدلات ممارسة الرياضة اليومية في حياتنا كمجتمع، فنسبة 13بالمئة‏ ممارسين للرياضة تعدّ نسبة منخفضة جدًا خاصةً إذا ما قورنت بدول مجاورة"، مشيرةً إلى تسبب ذلك في صرف مبالغ طائلة على الرعاية الصحية من قبل ميزانيات الأسر وميزانية الدولة بالرغم من أن الحل يكمن بأيدي الجميع وبإمكانهم القيام به من خلال تغيير المفهوم حول ممارسة الرياضة والحركة بشكل عام.
وأردفت سموها قائلة " الحركة اليومية مثلاً يمكن زيادتها في النشاطات المنزلية والعملية والاجتماعية الاعتيادية وعبر تشجيع الأسر على مشاركة أطفالهم في نشاطاتهم الترفيهية كما أن كل فرد يمكنه ممارسة الرياضة التي تناسبه وبما يتوافق مع طبيعة بيئته".
وفي إطار دعم ذلك أوضحت الأميرة ريمة بنت بندر أن الهيئة العامة للرياضة يهمها أن ترفع مستوى الصحة البدنية والنفسية والرياضة المجتمعية بالتعاون مع الجهات المختصة والقطاع الخاص وتعمل حاليًا على تحديث الأنظمة واللوائح لتصاريح إنشاء مراكز وصالات اللياقة الرياضية لتشجيع كافة فئات المجتمع على ممارسة الأنشطة الرياضية المحببة لها في إطار ما تسمح به التقاليد المجتمعية في المملكة وبما يشجع القطاع الخاص على تنويع المراكز والصالات المنشأة لتكون عضوياتها وخدماتها بأسعار تحفز الجميع على الاستفادة منها.
ولفتت سمو وكيل رئيس الهيئة العامة للرياضة للقسم النسائي إلى أن شعار الهيئة "مجتمع صحي رياضي" يعني أن يكون صحيًا بتفكيره وأسلوب حياته، مشيرةً إلى أن هذا الأمر لن يتم إلا بتغيير المجتمع لنمط حياته فيما يخص ممارسة الرياضة وزيادة الحركة. وأكدت الأميرة ريمة أن الشراكة التي تمت مع جامعة الأميرة نورة هي النموذج الذي تود الهيئة تطبيقه مع العديد من جامعات المملكة الحكومية والخاصة وذلك لاستثمار منشآتها والعمل معها على نشر ثقافة الرياضة المجتمعية.
واختتمت الأميرة ريمة بنت بندر كلمتها في المؤتمر أن الوطن استثمر الكثير في تعليم ورعاية بناته حتى وصلن إلى ما وصلن إليه من وعي وامتلاك للمهارات اللازمة ويعول عليهن الكثير وقد آن الأوان لإعادة العطاء عبر المساهمة في تطويره ورفعته سواء في القطاع الحكومي، أو الخاص أو غير الربحي.

أترك تعليقا

أرسل تعليقك
جميع حقوق النشر محفوظة - © 2018 إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الاشكال عن رأي موقع سعوديات