المقال السابق

شاب دخل في غيبوبة بعمر ال 12، و استفاق بعمر ال 24 !

المقال اللاحق

سيول واجهة الموضة الجديدة في آسيا

تأثير سهر الأطباء على المرضى

2015, 10 September, Thursday لا تعليقات
تأثير سهر الأطباء على المرضى
بحثت دراسة كندية حديثة في موضوع قلة نوم الأطباء، ورصدت أداءهم على مستويين: الأول قيامهم بالعمل ساعات طويلة ومتأخرة من الليل من دون نوم ثم إجراءهم عمليات جراحية في صباح اليوم التالي، والثاني: قيامهم بمعالجة المرضى نفسهم من غير العمل في اليوم السابق وحصولهم على قدر كاف من النوم. 
وكشفت الدراسة أن الأطباء المناوبين لا يشكلون خطورة على مرضاهم في العمليات الجراحية. وركزت الدراسة المنشورة في مجلة "نيو إنغلاند الطبية" على الآثار الناجمة عن قلة نوم أطباء متدربين، محللة سجلات 40,000 مريض في مقاطعة أونتاريو.
وخضع جميع المرضى الذين شملتهم الدراسة إلى واحدة من أصل 12 عملية جراحية اختيارية في مستشفيات أكاديمية وعامة. ووجد الباحثون أن المرضى الذين أجريت لهم عمليات جراحية من قبل الطبيب المناوب لم تكن لعملياتهم نتائج أو تبعات سلبية، ما لو يقدم الطبيب خدمات طبية في الليلة الماضية.
و أعلن المعد الرئيسي للدراسة الدكتور أناند غوفينداراجان، من معهد كلينيكل إيفاليوويتف سينسنس: لم نجد أي اختلاف في النتائج عند تصنيفها بناء على العملية أو عمر الطبيب أو المركز الأكاديمي. وأردف: رغم أننا لا نستطيع تحديد عدد الساعات التي لم ينمها الطبيب، فإن خبرته من شأنها أن تعوض أي انخفاض في أدائه .
بحثت دراسة كندية حديثة في موضوع قلة نوم الأطباء، ورصدت أداءهم على مستويين: الأول قيامهم بالعمل ساعات طويلة ومتأخرة من الليل من دون نوم ثم إجراءهم عمليات جراحية في صباح اليوم التالي، والثاني: قيامهم بمعالجة المرضى نفسهم من غير العمل في اليوم السابق وحصولهم على قدر كاف من النوم. 
وكشفت الدراسة أن الأطباء المناوبين لا يشكلون خطورة على مرضاهم في العمليات الجراحية. وركزت الدراسة المنشورة في مجلة "نيو إنغلاند الطبية" على الآثار الناجمة عن قلة نوم أطباء متدربين، محللة سجلات 40,000 مريض في مقاطعة أونتاريو.
وخضع جميع المرضى الذين شملتهم الدراسة إلى واحدة من أصل 12 عملية جراحية اختيارية في مستشفيات أكاديمية وعامة. ووجد الباحثون أن المرضى الذين أجريت لهم عمليات جراحية من قبل الطبيب المناوب لم تكن لعملياتهم نتائج أو تبعات سلبية، ما لو يقدم الطبيب خدمات طبية في الليلة الماضية.
و أعلن المعد الرئيسي للدراسة الدكتور أناند غوفينداراجان، من معهد كلينيكل إيفاليوويتف سينسنس: لم نجد أي اختلاف في النتائج عند تصنيفها بناء على العملية أو عمر الطبيب أو المركز الأكاديمي. وأردف: رغم أننا لا نستطيع تحديد عدد الساعات التي لم ينمها الطبيب، فإن خبرته من شأنها أن تعوض أي انخفاض في أدائه .
 

أترك تعليقا

أرسل تعليقك
جميع حقوق النشر محفوظة - © 2018 إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الاشكال عن رأي موقع سعوديات